خاطرة : عناق | ايمان فكري

عناق


مابين أيام تقتلنا بالدموع وأيام نقتلها بالضحك.. مابين يوم نضيع فيه ويوم يضيع فينا..  ستظل دائمًا  بداية كل حوار وبداية ونهاية كل يوم وكل حديث أو مشكلة أو عمل هي أن أخلع عني قميصي وأتركك تنامين علي هذا الصدر الصلب في دفئ  أحضاني أنا أعتبر العناق حقا أسلوب للحياة عندما نختلف ونغضب نتعانق عندما نضحك ونلهوا نتعانق في وسط كل مصيبة وبين كل دموع وعند كل لحظة ألم..  فقط تنامين علي صدري 
أنا عندما أغضب منك أو أصرخ أو يصل بي الامر أن لا أحتمل سماعك بأي حال. سأصف لك وصفة سحرية تحل كل هذا 
ارتمي بين ذراعي.  فقط
احكي بينها كل شيء صدقيني ان كان صوتي قد ارتفع عليك ساقطعه ابدا
صدقيني سأخذ لك حقك مني حينها كما سأخذ حقك من العالم كله ان حاول يوذيك صدقيني ان حدث ان مستك يدي يوما بسوء وهذا لن يحدث أبدا فهذا ليس ابدا صفة للرجولة وان حدث فأنا من سيقطع هذه اليد انا من سيقطع يدي ان مستك يوما بسوء 
حبيبتي  فكرة العناق عندي في الحياه أعشقها حقا ولها عندي قدسية خاصة

كل يوم في المساء عندما تنامين علي أعشاب صدري ورماله وبين صخوره تذكري جيدا أن هذا الصدر سيحميكي حتي اخر نفس يخرج منه. تذكري جيدا أن حرارته ستكون لك الدفى ولمن يؤذيكي العذاب 
هذه اللعنة التي خلقها الله 
هذا السم والعسل هذا الجحيم والجنة.  هذا الموت والحياة. هذا الذي خلقه الله وسماه العناق 
هذا الذي خلقه الله يحيي قلوبا ويميت حزنا هذا الذي خلقه الله جنتنا في الارض هذا الذي خلقه الله وسماه عناق هذا الجبار الذي  اهلك ودمر وأمات وبعث 
فقط عانقيني. ستمر الايام والشهور والاعوام ستمر الحياه ويتغير كل مافيها وستبقي الحقيقة الوحيدة التي لا تتغير هي ذراعنا الملتفان حول بعضهما

وانت في العشرين  في الثلاثين في الاربعين والخمسين والستين سأظل أحتضنك دائما  يوجد سبب للعناق دائماً  يوجد سبب للحياه دائماً  يوجد طريق يؤدي لصدري سأريكي الحب بكل بربريته وهمجيته وتحضره ورقيه سأريك عشق الرجل بكل عنفوانيته واجتياحه سأخترق كل ثانية ودقيقة في حياتك سيظل في كل وقت شي واحد يدوم سيظل في كل وقت..  حبيبك

كتب بواسطة : الكاتبة ايمان فكري

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة