نوكيا: من القمة الى القاع!



Nokia...الشركة الفنلندية التي سيطرت على سوق الهواتف لمدة تزيد على 10سنوات متتالية، ثم بدأت تعاني بعد ظهور الiPhone -وأشباهه- وظلت تتخبط بين أنظمة الهواتف فتارة مع Symbian وتارة مع Maemo وMeego وغيرها، وهذا المقال هو تحليل بسيط لمسيرة الشركة ومحاولاتها لمواكبة التطور والبقاء في المنافسة.
بدأت معاناة الشركة الحقيقية حين ظهر الiPhone في عام 2007 ولنكن صادقين فإنه لم يكن بالتأثير الذي هو عليه الآن فNokia كانت لاتزال مشهورة في ذلك الحين وساعدتها شهرتها كي تحتفظ بالنصيب الأكبر من الكعكة وربما لأسباب اخرى مثل : ارتفاع سعر الiPhone وقلة مجربيه.
استمرت Nokia في الظن بأن شهرتها ستساعدها لتواصل المنافسة ولم تحاول أن تبتكر شيئا جديدا بل ٲخرجت عدة موديلات متشابهة (في الHardwareوالSoftware) ولكنها تختلف في الشكل الخارجي فقط، فبدأ المستخدمون يشعرون بالملل -نريد أن نغير أن نرى جديدا!- ومع عدم اهتمام الشركة بعملائها وظهور الAndroid وهواتفه وأسعارها التي كانت في متناول اليد انتقل عدد كبير جدا من المستخدمين للشركات المنافسة.
حينها نهضت Nokia متأخرة من سباتها لتعويض ما فاتها وبدأت تبحث عن سبل للتطوير، فوجدت أن الSoftware هو ما يجذب المستهلكين ولهذا طرحت هاتف  N900بنظام جديد يسمى Maemo ولكن للأسف كان النظام بدائيا ويحتاج إلى تطوير وذلك لأنه ليس مصمما للمستخدمين العاديين بل للمبرمجين لاعتماده على ادخال أوامر برمجية ليعمل جيدا!!
تداركت Nokia خطأها وحاولت الرجوع لنظامها المقتول Symbian وطورت فيه ولكن هذا التطوير جاء متأخرا جدا فبينما انشغلت الشركة في تطوير الSoftware كانت الشركات الأخرى قد انتشرت وذاع صيتها، فلم ينجح Symbian المطور في جذب المستهلكين لذلك قررت الشركة العودة لنظام Maemo وتطويره بشكل جذري ليصبح صالحا للاستخدام الآدمي!
وبالفعل بالتعاون مع Intel أخرجت لنا Nokia نظام Meego في الوقت الذي تولى فيه Stephen Elop - موظف سابق بMicrosoft - رئاسة الشركة.
أراد Elop أن ينهض بNokia من جديد فكان أمامه 3 طرق:
1-اكمال تطوير نظامMeego لينتشر وينافس.
2-اختيار نظام Android المجاني واللحاق بالشركات الاخرى.
3-العمل بنظام Windows phone   الجديد وتطويره.
لم يكن الاختيار صعبا بالنسبة لElop بحكم عمله السابق في Microsoft ولم يكن صائبا كذلك! (رأي شخصي).
قتل Elop نظام Meego الرائع بدم بارد -وهذه اكبر غلطة قام بها- في الوقت الذي انتشر فيه هذا النظام متمثلا في هاتف N9 الذي باع ملايين النسخ!
استمر Elop في دفع Nokia نحو Microsoft اكثر فأكثر، فأطلق رصاصة الرحمة على نظام Symbian ثم ألغى مشروع الAndroid الخاص بNokia المعروف بNokia X ولم تعد الشركة تنتج سوى هواتف Windows Phone فاستمر ضعف المبيعات حتى قامت Microsoft بشراء الشركة الفنلندية ليودعنا مديرها التنفيذي باكيا: قمنا باتخاذ قرارت صحيحة ولكننا لم ننجح!! (هل فعلا اتخذوا قرارات صحيحة؟!)
رحلت Nokia ولكنها تركت لنا درسا مهما في الاقتصاد والعلوم بل وفي شتى مجالات الحياة: من لا يتقدم يتقادم!
وانت عزيزي القارئ .. برأيك ماهو السبب الرئيسي لسقوط Nokia؟

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة