HIDDEN INTERNET! شبكة الانترنت العميقة ماهى قصتها !



عندما تكتب كلمة واحد فى محركات البحث  المختلفة بيظهر  ليك  مواضيع كتيرة جدا جدا متعلقة بلكلمة اللى انت كتبتها
اللى  متعرفوش انت بقا ان اللى ظاهرليك دة لا يمثل نسبة ال 15%  من اللى موجود على شبكة الانترنت 
زى مثلا الارض بطبقاتها المختلفة لما بتعمل انت تنقيب عن البترول بتوصل لمسافة كبيرة تحت الارض
بس كل دة وانت بدور فى طبقة واحدة او طبقتين بالكتير اوى اوى ولسة ست طبقات انت مجتش  جنبهم
شبكة الانتر نت كذلك طبقات وانت بتتعامل مع نسبة بسيطة جدا جدا منها .
حضرتك وانت بتبحث عن حاجة  بتبقا شبه الصياد فى بحر لما بيصطاد كميات كبيرة من السمك بس بالرغم من الكمية دى . بس لسة كميات وانواع كتيرة جدا من اسماك محدش بيصطادها او يعرفها غير المحترفين او اللى بيبقا عايزين الاسماك دى فى اغراض معينة .
وبيرجع السبب في ده إلى أنّ شبكة الإنترنت، بتنقسم إلى طبقات متباينة من حيث إمكانية الوصول إليها: هناك السطح، وهو اللى نعرفه عنها، وده اللى  تقدر محركات البحث “التقليدية” الوصول لية . 
الطبقة الثانية وهي الطبقة البينية بين سطح الشبكة وعميقها.  والطبقة دى غالبًا لا تحتوي على ما يثير الارتياب، كل ما في الأمر أن الموقع في هذه الطبقة من شبكة الإنترنت يستخدم الآي بي (IP) بدون اسم نطاق له، ما يُصعب الوصول إليه، فإما أن تجرب عددا لا نهائيا من عناوين الآي بي، أو أن تستطيع الوصول إلى عنوان الآي بي المحدد. مثلًا لموقع ساسة بوست عنوان آي بي خاص به، وكذلك اسم نطاق وهو sasapost.com ولأنّك تعرف اسم النطاق سيسهل عليك الوصول مباشرة إلى الموقع، مثل شبكات المحمول، لكل جهاز محمول رقم، واسم مستخدم، إن لم تكن تعرف اسم المستخدم لن تستطيع الوصول إلى الرقم بسهولة والاتصال به

-الطبقة التالتة اللى هنتكلم عنها هى دى المثيرة للريبة والمعروفة باسم DEEP WEPاو HIDDEN INTERNET
تؤكد فيه دراسات “متفائلة” أن 16% فقط، هي نسبة ما نستطيع الوصول إليه على الإنترنت، بعض الدراسات الأخرى تشير إلى أن النسبة لا تتجاوز 4%، والبعض الأكثر تشاؤمًا، يقول إنها 1% فقط. كذلك أوضحت بعض الدراسات أن أي عملية بحث لا تكشف سوى عن ما نسبته 0.03% فقط من المعلومات على شبكة الإنترنت، والباقي يقبع في الأعماق التي لا تستطيع محركات البحث، بما فيها جوجل، الوصول إلى بياناتها، ومن ثمّ أرشفتها وفهرستها، لتقدم إليك حين تبحث عنها. وبالنسبة لمساحة الشبكة العميقة، فبعض التقديرات تقول إنها أكبر بنحو 550 مرّة من شبكة الإنترنت التي نتعامل معها!

عشان نفهم ازاى بتختفي  المعلومات المعلومات دى ، وليه  يصعب الوصول إليها،  هنشرح لك باختصار، ازاى بيشتغل الإنترنت
ازاى النت بيشتغل ؟
الإنترنت شبكة ضخمة تجمع بين عدد من ملايين الشبكات الصغيرة، عن طريق الكمبيوترات والاجهزة المختلفة ، اللى  بيتيح تبادل المعلومات وكافة أشكال البيانات بين تلك الشبكات الصغيرة، عبر فضاء الإنترنت الجامع بينهم. وبنية الإنترنت اللى بتوصل بين الشبكات الصغيرة، تقوم على ما يعرف بالبروتوكولات، التي تنظم كيفية عمل الشبكة. أشهر البروتوكولات المستخدمة الآن للدخول إلى شبكة الإنترنت العامة أو السطحية هي HTTP.



فيما يخص شبكة الإنترنت العميقة، فإنها تتكون من مجموعة اجهزة ، مرتبطة بالشبكة، لكنّها لا تستخدم البروتوكولات المعروفة، ما يُصعّب الوصول إليها، كما أنّها لا تستخدم امتدادات النطاقات المعهودة مثل دوت كوم (.com) أو دوت نت (.net) أو دوت أورج (.org)، امتدادات النطاقات هذه مفتوحة، وتسهل على محركات البحث الوصول إليها عبر برامجها الخاصة، ثم أرشفتها وفهرستها، وتقديمها لك. لكن الإنترنت العميقة تستخدم نطاقات أخرى، منها على سبيل المثال دوت أونيون (.onion) ودوت بيت (.bit)، وهي امتدادات نطاقات مُغلقة، وللوصول إليها لابد أن يعمد محرك البحث إلى استخدام تقنيات أخرى، استطاعت بعض محركات البحث المختصة بالإنترنت العميقة، استخدامها، للوصول إلى هذا الجانب الخفي من الشبكة، فضلًا عن أنّ المتصفحات التقليدية مثل جوجل كروم أو فايرفوكس أو إكسبلورر، لن تساعدك كثيرًا إن استخدمتها للوصول إلى هذا العمق من الشبكة، غالبًا ما ستحتاج إلى متصفح آخر، ومحرك بحث آخر.

هتلاقى ايه على  الانترنت العميق  ؟

بالجملة، يتم اللجوء إلى شبكة الإنترنت العميقة، لتداول البيانات بعيدًا عن أعين الرقابة بكل مستوياتها، فمثلًا تعمد وكالات الاستخبارات، وبعض الجيوش إلى وضع بيانات لها على شبكة الإنترنت العميقة تسهل لها التعاون والتشارك مع نظيراتها، كذلك يحتوي هذا الجانب على كم مهول من المعرفة “السرية”، التي يلجأ الذين نشروها، إلى هذا العمق من الشبكة هربًا من رقابة السلطات. من بين من اعتمد على شبكة الإنترنت العميقة موقع ويكيليكس لتسريب المعلومات، الذي استطاعت عبر نفس الشبكة اختراق أنظمة شبكية والاستيلاء على بيانات، من ثمّ تسريبها.

في المقابل، تشهد شبكة الإنترنت العميقة رواجًا كبيرًا للأنشطة غير المشروعة، التي استطاعت تحقيق أرباح مليونية، وربما مليارية عبر هذه الشبكة. وتتعدد وتتنوع هذه الأنشطة، فهناك الاتجار في البشر، والمخدرات والسلاح، وتجارة الدعارة المختلفة، بما فيها جنس الأطفال القُصّر، فضلًا عن القتلة المأجورين وشبكات القتل بالأجرة النشطة على هذه الشبكة، وصولًا إلى مروجي الممنوعات من الكتب والقصص والروايات وشرائط الفيديو، وغير ذلك.
 ذى ما قولنا ، فالمحتوى على شبكة الإنترنت العميقة متنوع ومختلف، والأنشطة غير المشروعة متعددة، وهي التي تمثل الجزء الذي يسمى بـ Dark Web
 أو الشبكة المظلمة. ونعرض لكم بعض هذه الأنشطة، بشيء من التفصيل..

الاتجار في البشر

وتتعدد مجالاته، ما بين الاتجار في الفتيات المختطفات، وهي ممارسة واسعة النشاط، متورطة فيها أكبر شبكات المافيا العالمية، وهناك أيضًا الاتجار في الأطفال، وغالبًا ما يتركز هذا النشاط في جنس الأطفال، وتختلف طرق الترويج له، فبعض الإحصاءات، تشير إلى وجود نحو 42 ألف موقع على الشبكة العميقة، تُروج لمحتويات جنسية تتعلق بالأطفال! جزء آخر من الاتجار في البشر، مرتبط بالاتجار تحديدًا في الأعضاء البشرية، بدايةً من ألفي دولار (للعينين مثلًا) وحتى 200 ألف دولار وما فوق لأعضاء كالقلب والكلى وغير ذلك.

تجارة المخدرات

أكثر أنواع التجارة تحقيقًا للأرباح عبر شبكة الإنترنت العميقة، حرفيًا أرباحها مليارية، ومن بين أشهر المواقع التي كانت تعمل في هذا النشاط، موقع “طريق الحرير” (Silk Road) الذي استطاع تحقيق أرباح، تُقدر ببليون دولار، قبل أن تصل إليه السلطات الأمريكية وتغلقه في 2013.




الصفحة الرئيسية لموقع “Silk rood” بعض إغلاقه بقرار من السلطات الأمريكية



تجارة العملات والأوراق المزيفة

على الشبكة العميقة، يُمكن لأي شخص استخراج أي ورق مزيف يحتاج إليه: جنسيات، جوازات سفر، هويات مواطنة، رخص قيادة. بعض التقارير الأجنبية، تقول إن ثمن رخصة القيادة الأمريكية المزورة، على مواقع الشبكة المختصة، تبدأ من 200 دولار فقط. بالإضافة إلى ذلك، تنشط تجارة الأموال المزيفة، فمثلًا بمبلغ مالي معين يمكنك شراء نقود مزيفة بأكثر من ضعف المبلغ، فإذا دفعت 600 دولار يمكنك الحصول على نحو ألفي دولار مزيفة باحترافية شديدة!

نوصل ازاى لشبكة الانتر نت العميقة ؟
في البداية لابد أن تعلم جيدًا أن متصفحات الإنترنت التقليدية لن تجدي نفعًا. المتصفح الوحيد الأشهر، الذي سيوصلك إلى هذا العالم المخفي ” (Tor).
 وعمومًا فهذا المتصفح الذي لا يكشف عن هوية مستخدميه على الإنترنت، مفيد لحالات أخرى غير الأنشطة اللامشروعة التي سبق وذكرناها، إذ يعمد إليه الصحافيون للبحث عن بعض القضايا الشائكة، أو صحافيو المناطق التي لا تتمتع بالحريات الكافية، وتفرض رقابة مشددة على الإنترنت.

عبر متصفح تور، توجد العديد من محركات البحث المتخصصة، التي على التنقيب وصولًا إلى أعماق الإنترنت، لتضع يدك على ما خفي منه، من بين هذه المحركات
Complete Planet
 وهو دليل مجّاني للروابط المؤدية إلى قواعد البيانات على الشبكة العميقة.

هناك أيضًا Science وهو محرك بحث علمي. كما أن هناك محركات بحث للمعلومات والبيانات الاقتصادية مثل Free Lunch، وبخصوص البحث عن البيانات الأكاديمية من مقالات وأبحاث وغير ذلك، يمكنك اللجوء إلى Informine. أمّا المحركات العامة، والتي تعتبر بداية مناسبة لخوض غمار التنقيب داخل الشبكة العميقة، فمن بين أهمّها Archive
Internet، فضلًا عن ذلك، سيفيدك هذا الموقع كثيرًا للوصول إلى أبرز الروابط على الشبكة العميقة deep web links.

الكاتب والمدون :احمد السيد 


شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة