انجاز جديد في عالم تسلق الجبال للمغامر الاردني مصطفى سلامة - Salamah






حقق المغامر الأردني مصطفى سلامة انجازا جديدا في عالم التسلق والمغامرة بوصوله الى الى القطب الجنوبي بعد رحلة استغرقت 38 يوما. سلامة قضى خمسين يوما في القارة القطبية الجنوبية قطع خلالها 985 كلم في أجواء باردة بلغت درجة حرارتها -48 . 
ألف مبروك للبطل الأردني هذا الانجاز ورفع العلم الأردني في أقسى بيئات العالم. يذكر أن مصطفى سلامة هو أول أردني تسلق قمة ايفرست عام 2008 . 

وكتب على صفحته الشخصية على الفيسبوك : 
"بعد مضي خمسون يوماً في القارة المتجمدة الجنوبية وصلت وبحمد الله إلى القطب الجنوبي لأصبح أول عربي يصله سلاكاً مسار مسنر. العلم الأردني والراية الهاشمية يرفرفان فوق أبعد نقطة جنوب الكرة الأرضية، كما رفرف فوق أعلى قمة في العالم عام 2008. وبهذا أكون وبحمد الله أكملت بطولة الجراند سلام للتسلق والأقطاب (القمم السبع والقطبين) وأصبح واحداً من 14 فرداً أنجزوا هذا الإنجاز في العالم.
قمت بهذه الإنجاز لأرفع أسم وطني الحبيب الأردن وكلي فخر لانتمائي إليه، ولجلالة الملك عبدالله بن الحسين وأقدمه هدية عيد ميلاده الذي يصادف في الثلاثين من الشهر الجاري. أقدمه كذلك لجيشنا ورفعت الراية الهاشمية خفاقة لأقول كلي فخر برفعها. أيضاُ للإسلام دين السلام وصاحب الرسالة السمحة التي جاء بها، ولمركز الحسين للسرطان وبطلي جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، ولكافة مرضى السرطان وخاصة أسامة ياسين. قمت بهذا الإنجاز لأجل الشعب الفلسطيني وارفع علم المقاطعة الإسرائيلية مرسلاً رسالة قوية في دعم فلسطين.
قمت بهذا الإنجار بفضل دعم مجموعة المناصير داعميي الرئيسيين، ولإيصال رسالتهم في المحافظة على البيئة، كما بفضل كافة الداعمين لي وهم أمنية، وفندق اللاندمارك، وتويوتا، وبالما هولدنج، وشامبيون نورث فيس. قمت بهذا لدعم التعليم خاصة في غزة، ولكافة اللاجئين في أنحاء العالم وبالتأكيد لكافة الأردنيين والعرب، ولسكتولاندا وخاصة أدنبرة البيت الذي احتضنني، لأهلي وأولادي زيدان وأيمن ويعقوب وسامي إفرست، لاصدقائي وكل من آمن بي. وللولد الصغير الذي بعث لي بالطائرة الصغيرة مع الملاكين الحارسيين
مرهق وتعب، ومصاب بالتثلج في إصبعي وأنفي، ومتألم من قدمي وكاحلي، لكنني لم أنثني للحظة عن بلوغ هدفي ووصلت...
كلي امتنان لصلواتكم ودعائكم"



شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة