الفرق بين القيادة والادارة (من وجهة نظري)



الفرق بين القيادة والادارة (من وجهة نظري)

لطالما سمعنا المقولة الشهيرة "ليس كل مدير قائد ولكن كل قائد مدير"




ولكن هذه المقولة لم تأتي من فراغ بل اتت من عدة نظريات ودراسات اجرتها عدة جهات متخصصة في علوم النفس والادارة والاقتصاد .

القائد هو الشخص القادر على ايصال فريقه او مجموعته للنجاح بارادتهم وليس رغما عنهم , وهو ايضا الشخص الذي يتمتع بعدة صفات من بينها التسامح والصدق والامانة , وايضا دائما ما ترا الابتسامة تعتلي وجهه , ان القائد هو الشخص المحب والمتقن لعمله ويحترم الجميع ويقدر جهودهم ويطور مهاراتهم , ومن الجدير بالذكر انك تجد جميع من في الفريق او المجموعة يحبونه ويحبون العمل معه بل ايضا المزاح معه لانهم ببساطة اعتبروا الفريق كعائلة وكلهم اخوة فيها.

اما المدير هو ذاك الشخص الذي يستخدم السلطة والنفوذ لتحقيق مصالحه الخاصة دون ان يكترث لامر اعضاء المجموعة او افراد المؤسسة وهو الامر الذي يجعل هؤلاء الافراد يكرهونه ولكنهم مرغمين على العمل معه من اجل كسب الرزق , وايضا بالتأكيد المدير يكره وظيفته لانه لو كان يحبها ما كانت شخصيته لتصبح هكذا.

 ان الفرق بين المدير والقائد واضح جداً فالقائد هو ذاك الشخص المحب للعمل الصادق والامين والمتسامح بينما المدير هو ذاك الشخص صاحب السلطة والنفوذ ولا يكترث لامر العامة.

"ان لم تكن تمتلك صفات قيادية فلا تحاول ان تفرض سيطرتك وسلطتك على الاخرين ودع الامر لاهله." (حكمة)

ولكن هذا لا يعني ان المدير لا يمكن ان يملك صفات بعض صفات القيادة , فقد يملك المدير بعضاً من الصفات القيادية كالصدق والامانة وحب العمل ولا يملك صفات اخرى , اي قد يكون المدير صادق وامين ومحب للعمل ولكنه لا يملك الشخصية او القدرة على التواصل مع الاخرين لاسباب مختلفة منها اسباب نفسية ومنها اسباب ادارية كاتساع مساحة عمل الشركة وضمها لفروع كثيرة
لهذا السبب يتم توظيف مسؤولين عن شؤون الموظفين ومدراء اقسام ومشرفي العمل في الشركات والمؤسسات الكبيرة هؤلاء المسؤولون مهمتهم ايصال التعليمات من المدير العام للموظفين وايصال شكاوى الموظفين للمدير العام , وايضا يشكلون حلقة ربط بين الادارة العليا والوسطى والدنيا



مشكلة الفساد في المجتمعات العربية والغربية سببها الاساسي هو ان المسؤولية اصبحت بيد من هم ليسوا اهلاً لها , اصلاح الفساد ينبغي ان يكون من خلال ترك المسؤولية والامر لاصحاب القيادة الحكيمة .

من وجهة نظر الكاتب (جهاد سليمان)


شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة